ترفيه

لعبة تكسير الأشياء Smash Hit ولماذا تعتبر الأفضل ؟

عندما يتعلق الأمر بتطبيقات الألعاب في الهواتف الذكية فهناك آلاف الألعاب المتوفرة على مختلف المتاجر أكان في أندرويد أو IOS ,رغم ذلك ستجد أن القلة هي من تتصدر وتحصل على ملايين التحميلات ,طبعا هذه النجاحات ليست مصادفة بل هي نتيجة أفكار مميزة وعمل متقن ,فبالإضافة إلى الفكرة الجديدة والمبتكرة للعبة ,يلعب التنفيد الذي يتضمن التخطيط والتصميم والبرمجة عامل مهم في نجاح أي لعبة.

تعتبر لعبة Smash Hit من الألعاب الناجحة ,يكفي أن تعلم أنها حاصلة على مايقارب 500 مليون تحميل في متجر جوجل بلاي فقط ,قد تبدوا فكرة اللعبة بسيطة وهي تكسير الأشياء ,رغم ذلك فإن نجاحها وراءه الكثير من العوامل الأخرى.

أيضا إن كنت من محبي ألعاب السيارات التي تتميز بالأداء العالي والجرافيك الإحترافي ننصحك بهذا المقال .

البرمجة الإحترافية للعبة

قد تتوفر على فكرة ممتازة لكن تنفيذها السيء سيجعلها لعبة فاشلة أخرى ,والتنفيد فيه الكثير من المراحل أهمها البرمجة ,طبعا في البرمجة هنا أقصد الجودة والإتقان التي توفر قد كبير من السرعة والإستقرار في أداء اللعبة ,ليس هذا فقط بل أيضا التفاصيل الخفية مثل المؤثرات البصرية.

عندما ترمي الكرات الحديدية في اللعبة تعطيك اللعبة أن هذه الكرات حقيقية ,وهذا وراءه الكثير من العمل الذي لايظهر لأغلب المستخدمين ,فهذه العملية معقدة للغاية وتحتاج للكثير من العمل ,فالأمر فيه بعض المفاهيم الرياضية والفيزيائية التي تمكن المبرمج من ضبط الأمور في اللعبة.

هذا الأمر طبعا يمكن القيام به بأقل جهد ممكن عن طريق اختيار محرك ألعاب جيد يوفر عليك الوقت, فبناء لعبة من الصفر بهذه المواصفات أمر مرهق ويحتاج للكثير من الوقت.

هندسة الصوت الإحترافية

الأصوات في اللعبة تعتبر الأفضل حيث تحاكي الأصوات في اللعبة الوقع الحقيقي للإصطدام مما يعطي اللعبة نطهة مميزة ,غالبا هذه الإمكانيات تكون متوفرة لشركات الألعاب الكبيرة التي لديها فرق متخصصة لكل جوانب صناعة الألعاب من التصميم البرمجة الصوتيات وغيرها.

تقييم ممتاز للعبة

غالبا تحصل الألعاب على نسبة تفاعل كبيرة ,وهذا ما ينعكس على التقييمات مما يعطي فكرة عن نجاح أو فشل اللعبة فلايمكن التلاعب بأي شكل من الأشكال في تقييمات مستخدمين يعدون بالملاين ,وبلا شك سيكون هذا التقييم هو الأقرب للصواب ,فلعبة  Smash Hit حصلت على تقييم متاز وهو 4.5 من مجموع عدد لاعبين يقارب 4 ملايين .