الإنترنت هي تلك الوسيلة التي تمكنك من التواصل مع العالم واكتشاف الكثير من الأمور الجديدة والغريبة ،وحقيقة أن هناك منصات تفاعلية عبر الإنترنت تمكن المستخدمين من التواصل وتبادل المعلومات والمعارف ،رغم ما لهذا من فوائد إلى أن هذه المنصات التفاعلية قد لا تكون أمنة للجميع بل على العكس قد تشكل خطرا من عدة نواحي.

أنواع المخاطر التي قد تأتي مع استخدام الإنترنت لا يمكن عدها ففي كل مرة هناك شيئ جديد ورغم محاولات الشركات الكبرى مثل جوجل وهي التي سيأخذها كمثال ،رغم المجهودات التي تبدل إلى أن هناك بعض الإحتياطات التي يجب إتباعها.

إن كنت مهتم بالمحتوى الثقافي والعلمي ,هذه مجموعة مميزة من قنوات يوتيوب الثقافية العربية.

اليوتيوب أهم تطبيقات الفيديو

اليوتيوب ليس موقعا عاديا فهو عبارة عن خزان هائل من المقاطع المصورة وهو يعتبر ثاني أكثر موقع زيارة في العالم ،أنواع المحتوى التي يمكن أن تجدها على يوتيوب لا تعد ستجد كل شيئ ،من التعليم والطبخ كرة القدم الأفلام وكل شيئ قد يخطر على البال،وهنا المخاطر التي يمكن أن يتعرض لها الطفل أو المراهق ،فهذا الكم الهائل من المحتوى الذي يصعب مراقبته .

صحيح أن إدارة اليوتيوب تبدل الكثير من الجهود من أجل تحسين والتحكم في جودة ونوعية المحتوى المعروض ،من خلال تعديل القوانين وأيضا تطوير أنظمة الذكاء الصناعي التي تمكن من مراقبة الشبكة بشكل دقيق،رغم ذلك هناك عدد كبير من التجاوزات التي يمكن ملاحظتها يوميا عبر المنصة.

المحتوى الغير مناسب للأطفال

اليوتيوب يوفر خاصية فلترة المحتوى التي تمكن من إخفاء المحتوى الخاص للبالغين أو الغير مناسب لبعض الفئات ،لكن هذه الخاصية غير كافية فرغم تطبيقها تبقى بعض المقاطع التي بها أمور تروج لبعض الأفكار الغير مناسبة كثيرة ،منها أفكار تشجع على فعل بعض الممارسات المرفوضة قانونا ومجتمعيا، وهو ما قد يتسبب في كثير من المشاكل للأطفال والمراهقين.

أيضا فيوتيوب لديه نظام الإقتراحات الذي يقترح عليك مقاطع لمشاهدتها بنائا على اهتماماتك ،لهذا قد يشاهد طفلك مقطع غير مناسب بالصدفة وهنا هناك احتمال أن يقوم نظام يوتيوب باقتراح المزيد من المقاطع من ذلك النوع ،وهو ما قد يتسبب في تشبع الطفل ببعض الأفكار التي قد لا تكون في بعض الأحيان مناسبة .

كثرة مشاهدة المقاطع المختلفة يمكن أن يتسبب بالكثير من المشاكل للطفل منها تراجع الأداء الدراسي العصبية وفي بعض الأحيان الإكتئاب.

تطبيق YouTube Kids

وهو من الحلول الممتازة التي قامت يوتيوب بتطويرها ,حيث يوفر الكثير من المزايا التي تجعل من تجربة تصفح اليوتيوب ممتازة وأمنة إلى أبعد حد ,حيث هناك مراقبة دائمة للمحتوى من قبل إدارة اليوتيوب,أيضا فهو يوفر مجموعة من الأدوات التي تمكن الأب أو الأم من مراقبة المحتوى الذي يقوم الطفل بالإطلاع عليه ومن ثم تقييد الوصول إليه ,وبهذا يكون هو البديل المثالي لطفلك.

طبعا التطبيق متوفر لأنظمة أندرويد عبر متجر جوجل بلاي و أيضا في IOS على الأيفون والأيباد.

نُشر بواسطة عبد الله نجاوي

مطور ويب ومدون تقني مهتم بالبرمجيات مفتوحة المصدر, مؤسس مدونة جينات المهوس .