ربما أن من أكثر المواضيع التي تشغل أصحاب قنوات يوتيوب ليس الأن بل في الشهور الأخيرة هو موضوع تحديثات يوتيوب ,والتي من ظاهرها تبدو ضد أصحاب القنوات ,بحيث أصبحت أكثر صعوبة وحساسية ,لا من حيث طريقة التعامل مع المحتوى الذي قد يكون في بعض الأحيان ينتهك بعض القوانين ,أو من حيث خاصية تحقيق الدخل التي يعتمد عليها البعض من أجل تحقيق بعض الأرباح.

ردود الفعل

لو تابعت ردود الفعل تجاه هذه الحزمة من القوانين والشروط الجديدة  التي منها ضرورة الحصول على 4000 ساعة مشاهدة سنويا و 1000 مشترك حتى تتمكن من تفعيل خاصية تحقيق الدخل,ستجد ردين مختلفين ,رد مستاء من هذا الأمر وأخر مرتاح لذلك ,ولكل طبعا أسبابه الخاصة التي تتحكم بها مجموعة من العوامل منها طريقة عمله على القناة و أيضا الهدف الذي يريد الوصول له.

فالبنسبة لمن لم يرحبوا بهذه القوانين فأغلبهم من أصحاب القنوات التي تعتاش وتنمو عن طريق المحتوى المقرصن أو المنعدم الجودة ,وهذه الفئة للأسف تعتبر أكثرية على يوتيوب ,خاصة في العالم العربي ,ستجد المحتوى الذي يروجه أصحاب هذه القنوات عبارة عن مقاطع غير مرخص لهم بعرضها ويتفننون من أجل الإحتيال على أنظمة الكشف الخاصة بيوتيوب ,أو المحتوى المضلل الذي يسعى من خلاله إلى جذب انتباه المشاهد بأي ثمن كان ,الكثير من هذه القنوات ربما قد يستمر لبعض الوقت ,لكن الأكيد أن الدور سيأتي عليها وتقوم يتيوب بإغلاقها.

نأتي الأن إلى المرحبين بهذه القوانين ,وغالبيتهم هم أصحاب المحتوى الحصري والمفيد الذي يحترم أولا ذوق المشاهد قبل قوانين يوتيوب ,فهم يملكون قناعة أن هذه القوانين صممت من أجل توفير محتوى مفيد ويقدم قيمة مضافة للمشاهد العادي ,لهذا يعتبرونها لاتشكل فرقا كبيرا بالنسبة لهم وأن هذا الأمر سيوفر بيئة للإبداع أكثر .

أنصحك أيضا بهذه المجموعة من النصائح والممارسات من أجل زيادة عدد المشاهدات والمشتركين في يوتيوب بطرق طبيعية.

تحديد خطة عمل واضحة

سابقا كنت تستطيع رفع المقاطع كما تريد ,لكن الآن هناك حد أدنى يجب أن تأخذه بعين الإعتبار ,وهذا طبعا لمن يريد تحقيق الدخل من القناة ,لهذا يجب إعداد خطة عمل بهدف تأمين العدد الكافي من ساعات المشاهدة البالغ 4,000 ساعة سنويا ,وهو بالمناسبة عدد يمكن للقنوات العادية تحقيقه بسهولة بالغة ,رغم ذلك لا يجب بعد الأن إن كنت جادا أن تترك الأمور للصدفة.

هل الإعتماد على الإعلانات كافي ؟

الإعلانات ليست الوسيلة الوحيدة للربح من اليوتيوب ,كما أنها تقع تحث رحمة القوانين الصارمة والعرض والطلب طبعا ,لهذا يجب التفكير بطرق أخرى موازية من أجل الإستفادة من كل إمكانيات القناة ,مثل إستخدامها للتسويق أو بيع الخدمات ,فمثلا لو كنت تقوم بعرض شروحات حول التصميم يمكنك دائما عرض خدماتك على المتابعين ,أو التسويق لنفسك من أجل الحصول على فرص كثيرة في المجال الذي تعمل به.

رغم ذلك فأن مستقبل يوتيوب بالنسبة لصناع المحتوى الجادين سيكون أفضل ,فبهذا ستتحسن نوعية المحتوى المعروض ,بالتالي سيزداد تنافس المعلنين على المنصة مما يزيد الإنفاق على الإعلانات ,وهذا ما سينعكس إيجابا على نسبة الأرباح بلا شك بالإضافة إلى الفرص التي يمكن أن تنقل عملك إلى المستوى التالي.

رغم ذلك يجب اعتبار اليوتيوب ليس مجرد منصة للربح السريع والبسيط فقط رفع مقاطع أيا كانت وانتظار الربح ,بل يجب تحديد خطة عمل متعددة الأهداف من أجل الإستفادة القصوى.

نُشر بواسطة عبد الله نجاوي

مطور ويب ومدون تقني مهتم بالبرمجيات مفتوحة المصدر, مؤسس مدونة جينات المهوس .