قد يقول البعض أن سلبيات مواقع الإنترت أكثر من إيجابياته لكن في الحقيقة مع الإيجابي أو السلبي هو موضوع نسبي , لكن الواضح أن مواقع التواصل تتوفر على الكثير من الإمكانيات تجعلها من أكثر الأماكن التي يمكن الإستفادة منها بطريقة كثيرة ,وهذا ما سنتعرف عليه عبر هذا المقال.

التعرف على ثقافات جديدة

لنأخذ مثلا في هذا الباب شبكة إنستقرام وهي تلك المنصة التي تمكن المستخدم من مشاركة الصور بطريقة تفاعلية ,كما أنه يعتبر أضخم مواقع التواصل الإجتماعي فبالإضافة لمشاركة الصور فهو أيضا أضاف خاصية القصص وأيضا المحادثات مما يجعله موقع تواصل إجتماعي متكامل مع ملايين المستخدمين النشطين.

المميز في إنستقرام هو مجموعة من الحسابات التي تعرفك على الكثير من الثقافات حول العالم ,فمثلا يمكنك التعرف على مجموعة من الأماكن بمساعدة بعض المتخصصين في السفر والسياحة الذي يستغلون تنقلهم وسفرهم المستمر من أجل مشاركة تجاربهم مع المتابعين حول العالم ,وتحصل هذه الحسابات على نسبة متابعة وتفاعل كبيرة.

العالم قرية صغيرة

بعد ظهور مواقع التواصل الإجتماعي العالم لم يعد قرية صغيرة بل بيت صغير ,بحث أن المعلومة تصل في الوقت الحقيقي ,هذا الأمر له الكثير من التأثيرات الإيجابية فهو مثلا يساهم في لفت الإنتباه لمجموعة من القضايا الإنسانية وهذا ما يساهم في تجميع الجهود من أجل إيجاد الحلول الممكنة ,وبلا شك قد سبق لك وأن تابعت هذه الأمثلة.

زيادة الوعي

ربما لإيضاح الفكرة يجب أن نعرف ما هو الوعي ,وهذا في الحقيقة صعب لأنه لا يوجد تعريف موحد لهذه الكلمة ,لكن تستطيع القول هو القدرة على إدراك ما يجري في محيطك بشكل جيد والتفاعل معه كما يجب.

العلاقة هنا أن الإحتكاك في مواقع التواصل مع مختلف الآراء والتوجهات يؤدي في النهاية إلى زيادة مداركك وأيضا إلى توسيع المعارف بمجموعة من المواضيع والقضايا ,ومع مضي الوقت ستجد أنك قد قمت بزيادة الوعي والقدرة على فهم مجموعة من الأمور بشكل أكثر عمقا.

الدفاع عن القضايا التي تهمك

لكل منا قضايا تهمه قد يكون هذا الإهتمام شخي مثل مشكلة تواجهك أو قضايا عامة ,هنا مواقع التواصل الإجتماعي ستوفر لك المنصة من أجل الدفاع عن هذه القضايا وجعلها عامة من أجل لفت النظر لها بهدف إيجاد حلول.

يمكنك إعتبار هذا الأمر هو وسيلة للضغط بغية الوصول لهدف محدد ,وهي بلاشك وسيلة فعالة والأمثلة على هذا كثيرة.

يمكنك أيضا التعرف على التسويق الإلكتروني بشكل تفصيلي من خلال هذه المقالة

بالنسبة للشركات وأصحاب المشاريع

يمكنك مثلا إنشاء حساب على فيسبوك أو يوتيوب والقيام بالترويج لمنتجاتك أو خدماتك ,الأن من الصعب أن تجد شركة لا تمتلك حساب على فيسبوك ,وهذه الشركات تملك سبب مقنع لإمتلاك حساب فهي تستعين بهذه المواقع من أجل تقوية علامتها التجارية من خلال الإعلانات ,بالتالي زيادة المبيعات وتحقيق المزيد من الأرباح.

هناك الكثير من الأمثلة الناجحة لشركات تمكنت من الإستفادة من مواقع التواصل الإجتماعي من أجل تعزيز تموقعها بين المستخدمين ,طبعا لتحقيق النجاح في هذا المجال هناك مجموعة من المعايير التي يجب أخدها بعين الإهتبار وبهذا الخصوص يمكنك أن تجد الكثير من الكورسات والدورات التي تشرح طريقة التعامل مع مواقع التواصل باحترافية ,وأهم هذه الأمور هي طريقة التعامل مع الخدمات الإعلانية باعتبارها وسيلة فعالة لتحقيق الأهداف والوصل للمستخدم بسرعة.

وحتى أصحاب المشاريع الصغيرة يستعينون بهذه المواقع من أجل الترويج لنشاطهم أو خدماتهم بأقل الأثمنة وبفاعلية أكثر .

نُشر بواسطة عبد الله نجاوي

مطور ويب ومدون تقني مهتم بالبرمجيات مفتوحة المصدر, مؤسس مدونة جينات المهوس .