من الصعب تخيل الحياة في بدون إنترنت بحيث أصبحت الحياة العصرية ترتبط بشكل كبير بتوفر إمكانية الوصول للإنترنت للجميع ,لهذا تسعى الدول المتقدمة إلى توفير الإنترنت السريع والمستقر ,وتسعى أيضا لتعزيز هذه الحقوق بالقوانين والإصلاحات.

في الكثير من الدول في العالم وخصوصا دول العالم الثالث ,في إفريقيا ومناطق واسعة في الهند ومناطق أخرى ,يعتبر الوصول للإنترنت أمر في غاية الصعوبة وهذا بسبب غياب البنية التحتية المناسبة لتوفير الإنترنت ,بالتالي توجد مساحات شاسعة يقطنها ملايين البشر لاتتوفر على وصول للإنترنت.

تعرف أيضا على خدمة الألياف البصرية من جوجل من أجل قياس سرعة الإنترنت لديك.

وفي هذا الخصوص كانت هناك محاولات كثيرة من عدة شركات كبيرة منها جوجل وفيسبوك من أجل توفير الإنترنت المجاني,مثل مبادرة internet.org من فيسبوك أو مشروع LOON من جوجل ,رغم ذلك هذه الجهود لم تحقق أي نجاح وبقيت فقط على الأوراق بدون أي إنجازات حقيقية ,وغالبا كان التحدي التقني والقانوني أيضا عائقا أمام هذه الجهود.

من المحاولات الجديدة هي التي تحاول شركة Quika القيام بها عبر توفير الإنترنت “المجاني” عبر الأقمار الصناعية.

نسبة إستخدام الإنترنت حول العالم

قد يتسائل البعض لماذا تريد هذه الشركات أن تكون السباقة لتوفير الإنترنت لهذه المناطق ,السبب لا يبتعد عن كونه صراع على الظفر بأكبر عدد من المستخدمين ,حيث أنه وحسب العديد من الإحصائيات فقط 51% من السكان في العالم يتوفرون على الإنترنت ,أي أن مايقارب النصف لا يتوفر عليه بعد ,ولهذا تتسابق الشركات من أجل الحصول على حصتها من هذا العدد الكبير.

 

من هي شركة Quika

حسب الموقع الرسمي للشركة فهي فهي شركة مزودة للإنترنت كأي شركة أخرى ,حيث وبالإضافة إلى الإدعاء أنها ستوفر خدمة الإنترنت المجاني ,فهي أيضا تقدم مجموعة من العروض للشركات من أجل الحصول على الاتصال السريع بالإنترنت.

كيف تحصل على هذا الإنترنت ؟

وحسب الموقع الرسمي مرة أخرى فمن أجل الحصول على هذا الأنترنت فأنت بحاجة أولا لشراء جهاز خاص من أجل إستقبال هذا الإنترنت ,وحتى الآن لاتوجد أي معلومات عن هذا الأمر.

معلومات أخرى

تجدر الإشارة إلى أن عمر الموقع الرسمي لا يتجاوز سنة فقط ,وهذا حسب معلومات من خدمات مواقع WHOIS بالتالي فهي شركة جديدة تماما وإلى حين الإطلاق الفعلي للخدمة التي تعد بها الشركة ,فلايمكن تأكيد أي شيء ,وقد يكون الأمر فقط حيلة تسويقية وهذا غير مستبعد.

نُشر بواسطة عبد الله نجاوي

مطور ويب ومدون تقني مهتم بالبرمجيات مفتوحة المصدر, مؤسس مدونة جينات المهوس .