تطبيق التراسل الفوري واتساب الأضخم والأكبر في العالم من حيث عدد المستخدمين ,هذا يجعله هدفا لهجمات الاحتيال والخداع المختلفة , ضخامة منصة واتساب وأيضا تنوع المستخدمين والذين غالبا قد يصدقون أي رسالة تأتي لهم أكان من أصدقاء أو من رقم مجهول ,يجعل من رسائل الإحتيال تنتشر كالنار في الهشيم وفي كثير من الأحيان يقع الكثير من المستخدمين ضحية لهذه الأساليب التي لها العديد من الأهداف ,منها سرقة الأموال سرقة البيانات الشخصية أو دفعك لتثبيت تطبيقات مختلفة.

هنا في هذه المقالة سنتعرف على أبرز وأشهر رسائل النصب التي تصل المستخدمين عبر واتساب.

إغلاق واتساب

وهذه من أكثر الوسائل شهرة والتي تحقق إنتشار كبير ,حيث مثلا تأتيك رسالة على هذا الشكل “نحن في واتساب سنقوم قريبا بالتعديل على واتساب وجعله مدفوع ,لهذا إن كنت تريد الإستمرار في إستخدام واتساب بشكل مجاني يتوجب عليك الإسراع و القيام بإرسال هذه الرسالة إلى عشرة من الأصدقاء لديك ,وهذا حتى نتأكد من أنك تستخدم تطبيق واتساب بشكل فعال” وهكذا ستجد أن مثل هذه الرسائل تنتشر في وقت وجيز.

لهذا قبل تصديق مثل هذه الرسائل من الجيد أولا الدخول للموقع الرسمي والتأكد من الأمر ,لهذا وحتى تتأكد من أن هذه الرسائل فهي مجرد خداع , واتساب يستحيل أن يغلق أو يصبح مدفوع لأي سبب كان ,لأن شركة فيسبوك المالكة للتطبيق تستفيد من القاعدة الجماهيرية للتطبيق ,كما أنها تخطط لجعله تطبيق لإجراء المعاملات المالية لهذا من الصعب إغلاق التطبيق, كما أنه حتى لو حدث هذا الأمر فهناك عشرات البدائل الجيدة والمجانية.

رسائل الجوائز

من منا لايحب الجوائز خصوصا إن كان الأمر يتعلق بهاتف ذكي أخر إصدار أو سيارة جديدة ولما لا قسيمة شرائية ,لكن للأسف هذه الرسائل هي مجرد فخ للإيقاع بأكبر عدد من الضحايا ,لهذا إبتعد عن هذا النوع من الرسائل على الفور خصوصا إن كان مصدر الرسالة رقم هاتف مجهول ,وقم بتنبيه أصدقائك بالإبتعاد أيضا.

لكن ما الهدف من هذه الرسائل على كل حال ؟ هناك عدة أسباب أهمها هو جمع بيانات المستخدمين ,حيث وبعد الضغط على الرابط سيتم توجيهك إلى صفحة تحتوي على مجموعة من الحقول التي تطالبك بإدخال بياناتك ,حيث يتم بيع هذه البيانات إلى جهات معينة.

أيضا هناك طريقة أخرى وهي إستطلاعات الرأي والتي تعتبر تجارة تدر أرباح طائلة على الجهات التي تقوم بها ,حيث يوهمك المهاجم أنه تبقى فقط أن تجيب على على بعض الأسئلة من أجل الحصول على الجائزة ,حيث يتم بيع هذه النتائج للشركات المتخصصة بالإعلانات أو العلاقات العامة التي تقوم بتحليلها من أجل تحقيق مجموعة من الأهداف .

واتساب الذهبي وغيره من الهراء

واتساب الذهبي أو الحصري والإحترافي وكل هذه الأوصاف السخيفة التي تهدف بالأساس إلى إقتيادك لتنصيب تطبيق مشبوه ما, أو سرقة رسائلك وبياناتك ,مثل هذه الرسائل تعتبر الأخطر ببساطة لأنها تدفعك في كثير من الأحيان إلى تحميل التطبيقات التي قد تتسب بتسريب معلومات حساسة عنك ,لهذا دائما تجنب هذا النوع من الرسائل.

نُشر بواسطة عبد الله نجاوي

مطور ويب ومدون تقني مهتم بالبرمجيات مفتوحة المصدر, مؤسس مدونة جينات المهوس .