لن أبالغ إن قلت بأن أخطر عدو يمكنك أن يشكل عائقا أمام تقدمك هو نفسك , تحديدا بعض السلوكيات السلبية التي نقوم بها عن وعي وأحيانا كثيرة عن غير وعي , من أخطر هذه السلوكيات والتي لا تبدوا كذلك وهنا خطورتها , وهي المماطلة أو التسويف.

هل طرحت يوما ما هذا السؤال على نفسك , ماذا لو لم تقوم بالمماطلة تجاه الواجبات التي كنت تريد القيام بها , أكان القيام بالواجبات المدرسية أو ممارسة الحصص الرياضية في الخارج أو النادي ,قراءة كتاب , ماذا لو ضغطت على نفسك وقمت بتلك الواجبات , بلا شك كنت ستكون شخص أفضل الأن , لا من حيث المستوى التعليمي أو الصحي وهكذا.

ننصحك أيضا بالتعرف على هذا الشرح الخاص بموقع Trello وهو مخصص لإدارة المشاريع والمهام , حيث باستخدامه يمكنك إدارة المهام والتحكم بها بشكل أفضل , كما يمكنك مشاركة تلك المهام مع الأصدقاء أو الزملاء في الدراسة أو العمل.

أسباب المماطلة

تختلف أسباب المماطلة حسب كل حالة , من أسباب هذه الحالة على سبيل المثال هو الخوف من الفشل , فالخوف من الفشل يدفع المماطل إلى تأجيل ذلك العمل إلى وقت أخر فربما تتغير الظروف , لكن هذا غالبا لا يحصل وينتهي الأمر بحيث لا يقوم بذلك العمل أبدا.

من الأسباب الأخرى أيضا تعود إلى مرحلة الطفولة والتكوين الأولي , وهنا يظهر دور التربية , فإن طريقة التربية السلطوية التي يكثر فيها أسلوب التوبيخ والتوجيه في كل شيء , فهنا يفقد الطفل المبادرة والقدرة على المبادرة , أو قد يكون للطفل رد فعل أخر وهو مثلا الامتناع عن القيام ببعض الأمور في شكل من أشكال التمرد , وهنا يكبر رد الفعل ذلك ليصبح سلوك اعتيادي مع الوقت.

لماذا تماطل ؟

معرفة أسباب المماطلة هي من أهم الخطوات التي يمكن القيام بها من أجل التغلب على المشكل , فهناك مثلا من يأجل القيام بالمهام إلى اللحظة الأخيرة , حيث أن القيام بالمهام في وقت ضيف يوفر إثارة أكثر مقارنة مع لقيام بها في إطار زمني أوسع.

أو قد يكون السبب هو الخوف والعجز عن اتخاذ القرارات ,وهذا غالبا راجع إلى فقدان الثقة في النفس , وهنا تحتاج إلى تعزيز ثقتك في نفسك, بالتالي معرفة الأسباب ستمكنك من محاصرة المشكل والتغلب عليه شيئا فشيئا.

بعض النصائح للتغلب على التسويف

من أهم الأمور التي من شأنها جعلك تقوم بالمهام في وقتها أو تأثر سلبا أو إيجابا هي بيئة العمل , تغيير بيئة العمل بحيث تكون أقل تشتيتا للأفكار يساعدك على التركيز أكثر في المهام التي تقوم بها , حاول دائما تغيير المكان أو تغيير الأثاث و الأشياء على مكتبك بحيث تكون أكثر بساطة وتنظيما.

الإبتعاد عن الهاتف الذكي أثناء القيام بمهامك أيضا مهم للغاية , نعم كلنا نعلم أن كل شخص قد يتوفر في هاتفه على لأقل تطبيقين للتواصل الإجتماعي , وكل تطبيق فيه عشرات الأصدقاء , ولا تكف هذه التطبيقات عن إرسال التنبيهات بورود رسالة أو تعليق جديد , هذا الأمر يعتبر مصدر تشتيت مستمر , لهذا عندما تقوم بعمل ما مذاكرة على سبيل المثال , قم بإقفال الواي فاي أو وضع الهاتف على وضع الطيران , حتى تقوم بمنع أي تنبيهات تشتت إنتباهك.


تقسيم المهام إلى مهام صغيرة من شأنه أن يجعلها تبدوا أكثر سهولة , عوض أن تقوم بإنجازها مرة واحدة مما قد يكون أمرا منهكا , لهذا تقسيم المهام الكبيرة والقيام بها شيئا فشيئا , بهذا الخصوص يمكنك الإعتماد على تقنية pomodoro technique أو تقنية الطماطم وهي تقنية تمكن من تقسيم الوقت إلى أجزاء صغيرة تتخللها فترات إستراحة , وهذه التقنية من شأنها زيادة الفاعلية بشكل ملحوظ , لهذا يمكنك مثلا إستخدام هذا التطبيق تنظيم الوقت عبر متجر بلاي ستور.

نُشر بواسطة عبد الله نجاوي

مطور ويب ومدون تقني مهتم بالبرمجيات مفتوحة المصدر, مؤسس مدونة جينات المهوس .

اترك تعليق

avatar
  الإشتراك  
نبّهني عن