هذا العلم والتطور في كثير من المجالات لم يأتي هكذا من فراغ بل هو نتيجة تراكم مجهودات البشرية على مدى ألاف السنين , ساهم في هذا التطور كل الأمم بدون استثناء ,كل الثقافات قدمت شيئا للبشرية , لهذا لا يمكن بأي شكل من الأشكال نسب العلم والتطور للشرق أو الغرب ,بل هو ببساطة نتيجة تراكم المعرفة البشرية ككل.

وبلا شك هناك مجموعة من العلماء الذين كان لهم أثر كبير في الدفع بالتطور العلمي في مختلف المجالات ,أكانت الطبية أو الصناعية أو علوم الفيزياء والكيمياء والرياضيات وغيرها ,في هذا الكتاب المميز 100 عالم غيروا وجه العالم يستعرض الكاتب أكرم عبد الوهاب مجهودات مجموعة من العلماء الذين كان لهم الفضل بالدفع بعجلة العلم .

أسلوب الكتب مميز فطريقة إستعراض العلماء ليست مملة على الإطلاق بحيث يتبع أسلوب أشبه بالبطاقات التعريفية ,حيث يستعرض العالم وسورة له بالإضافة إلى أهم إنجازاته العلمية ونبذة عن خلفيته العلمية ,بالإضافة إلى معلومات أخرى مثل الولادة والعمر والإكتشافات التي قام بها ,مع تسليط الضوء على بعض المراحل المهمة في مسيرته العلمية.

مجالات الاشتغال

لا يتطرق الكتاب لمجال محدد ,بل إن العلماء الذين تم ذكرهم في الكتاب اشتغلوا في أغلب المجالات مثل الفلسفة كما هو الحال بالعالم أفلاطون أو الفيزياء والكونيات بالنسبة ل أرسطو أو الرياضيات والذي هو المجال الذي إشتغل به العالم إقليدس وقائمة كبيرة تضم بينها ماكس بلانك و ألبيرت إنشتاين ليوناردو دافينشي.

الكتاب طبعا لا يتطرق فقد للعلماء والفلاسفة القدماء بل يغطي إنجازات العلماء في فترات زمنية مختلفة ,حيث يأخذ نبدة من أزمنة وأمكنة مختلفة على سبيل المثال الفترة الإسلامية التي ظهر فيها علماء مسلمين كبار مثل جابر بن حيان الذين يعتبر أهم من إشتغل في الكيمياء لدرجة أنه يقال أن له في الكيمياء ما لأرسطو في المنطق ,وهذا الأمر كافي لمعرفة براعة هذا العالم المسلم الكبير.

الأرقام العربية-الهندية

الذي يفاجئ الكثيرين أن الأرقام 1234567890 ليست أروبية أو غربية بشكل عام ,بل هي أرقام أصلها هندي وكانت في البداية تعد من 1 إلى 9 وهذا ما جعلها محدودة وغير ذات قيمة كبيرة ,لكن مجيئ العالم الكبير محمد بن موسى الخوارزمي عالم رياضيات وفلكي عربي من أصل فارسي ,وهو الذي له الفضل في تطوير نظام الأعداد الذي يستخدمه كل العالم , وكان لوصول هذا النظام المتقدم إلى أوروبا عبر بوابة الأندلس الأثر الكبير في النهضة العلمية الأوربية ,ولا يمكن ذكر تاريخ الرياضيات دون ذكر هذا العالم الكبير ,وكيف أن له الفضل في الكثير من التقدم العلمي الذي وصلت له البشرية.

على الهامش

قد يستغرب البعض لماذا المسلمين كانوا متفوقين في ذلك الوقت , مثل العلم جابر بن حيان والخوارزمي وغيرهم ,صحيح أن هناك الكثير من العلماء المسلمين الأن لكنهم متفوقين في الدول الغربية وليس الدول الإسلامية والعربية , والسبب ببساطة هي الإرادة السياسية للدول العربية والتي تتعمد محاربة العلم .

يجب فقط أن تعرف أنه في عهد الخليفة المأمون والذين قدم الرعاية للعالم الخوارزمي وغيره من العلماء مما وفر للعلماء بيئة خصبة للإشتغال والإنتاج العلمي, ويكفي أن أول وأضخم مؤسسة علمية من نوعها كانت هي بيت الحكمة التي تأسست في عهد الخليفة هارون الرشيد ,حيث إزدهر العلم والإنتاج العلمي , بالتالي فإن الإرادة السياسية للدولة وهل هي جادة في رعاية البحث العلمي هي من تساهم في التقدم العلمي.

اترك تعليق

avatar
  الإشتراك  
نبّهني عن

يمكنك الإطلاع على هذا

كتاب أصول البحث العلمي للكاتب أحمد عبد المنعم حسن

البحث العلمي والقيام بالبحوث العلمية في شتى المجالات ليس بالأمر السهل ,بل يحتاج الأمر لكثي…